إطلاق الدفعة الأولى من البرنامج الوطني للتطوير القيادي وتمكين الإدارات العمانية الوسطى والعليا في القطاع الخاص “اعتماد”رسميا

إطلاق الدفعة الأولى من البرنامج الوطني للتطوير القيادي وتمكين الإدارات العمانية الوسطى والعليا في القطاع الخاص “اعتماد”رسميا

رعى معالي الشيخ عبدالله بن ناصر البكري وزير القوى العاملة مساء أمس “الأحد” حفل إطلاق الدفعة الأولى من البرنامج الوطني للتطوير القيادي وتمكين الإدارات العمانية الوسطى والعليا في القطاع الخاص “اعتماد” بحضور عدد من أصحاب السعادة والمكرمين من أعضاء مجلس عُمان وعدد من المسؤولين في الجهات الحكومية وأصحاب وأعضاء مجالس إدارة ممثلو عدد من الشركات العاملة بالسلطنة والمشارك موظفوها في برنامج “اعتماد”، وبذلك يكون البرنامج وصل إلى مرحلة مهمة جدا في مسيرته، حيث بدأت يوم أمس “الأحد” الدفعة الأولى من المشاركين في “اعتماد” الدراسة الصفية العملية بمعهد النفط والغار بجامعة السلطان قابوس.

يشارك في الدفعة الأولى من البرنامج 250 موظف من أصل 500 كادر وطني من موظفي كبرى شركات القطاع الخاص من مختلف القطاعات بهدف تطوير وتأهيل مهاراتهم القيادية عبر برنامج تدريبي قيادي بمستويات عالمية، ومن ثم تمكينهم في الوظائف الوسطى والعليا بمؤسسات القطاع الخاص. حيث خضع جميع المتقدمون للمشاركة في البرنامج لعدد من اختبارات التقييم العالمية في عدد من الجوانب كالقدرات العامة، والمهارات الشخصية، واللغة الإنجليزية والمهارات الإدارية بالإضافة للمقابلات الشخصية.

ويعتبر برنامج اعتماد هو إحدى المبادرات المنبثقة من توصيات مختبر سوق العمل والتشغيل بالبرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي “تنفيذ”، بهدف تطوير وتأهيل الكوادر الوطنية من خلال برنامج تدريبي قيادي بمستويات عالمية ومن ثم تمكينهم في الوظائف الوسطى والعليا بمؤسسات القطاع الخاص مما يفتح المجال أمام كوادر عمانية جديدة لتدخل سوق العمل.

ويسعى البرنامج إلى تدريب وتأهيل حوالي 10 آلاف مواطن من العاملين في القطاع الخاص خلال السنوات المقبلة وذلك من خلال رفع مستوى مهاراتهم القيادية والإشرافية عبر برامج متخصصة تم تصميمها بالشراكة مع مؤسسات ومراكز عالمية ومحلية ذات خبرة، وقد صمم البرنامج التدريبي وفق أحدث ما توصلت إليه مؤسسات التدريب القيادي.

وخلال الحفل ألقى سعادة حمد بن خميس العامري وكيل وزارة القوى العاملة لشؤون العمل ورئيس اللجنة الفنية لبرنامج التنويع الاقتصادي لمختبر سوق العمل والتشغيل كلمة الوزارة أشار فيها إلى أن البرنامج يأتي ليجسّر الهوّة ويخرّج كفاءات عمانية بمستوى عالٍ في مجال الإدارة والقيادة، حيث يستهدف البرنامج في مرحلته الأولى تدريب 500 مرشح من منشآت القطاع الخاص والمتمثلة في عدد من القطاعات الاقتصادية الواعدة في مجالات السياحة، والصناعة التحويلية، واللوجستيات، والإنشاءات، وتجارة الجملة والتجزئة، والثروة السمكية، والتعدين والطاقة. وستشمل المراحل القادمة من هذا البرنامج قطاعات اقتصادية أخرى بهدف توفير الكوادر الوطنية المؤهلة للعمل في المهن القيادية والإشرافية.

حيث يأتي حفل اليوم لإطلاق الدفعة الأولى من المشاركين في برنامج “اعتماد” من حوالي 70 شركة من مختلف القطاعات والذين سيرفدون القطاع الخاص بخبراتهم القيادية بعد تخرجهم من البرنامج بنجاح بإذن الله.

وفي الكلمة التي ألقتها الدكتورة ياسمين بنت شنان البلوشية مديرة برنامج “اعتماد”، أشارت بأن حدث الإطلاق يحتفي بجيل من القيادات العمانية الواعدة التي يعول عليها لقيادة قطاعات مهمة في الاقتصاد العماني، حيث تم تسجيل ما يقارب 800 موظف من القطاع الخاص لدخول مرحلة التقييم للبرنامج التدريبي، وقام فريق اعتماد بالتأكد من استيفاء جميع المرشحين للمعايير، وعلى إثره تم فرز المرشحين واختيار من توفرت فيه شروط التسجيل وذلك للانتقال للمرحلة التالية.

وأضافت: “نحتفي اليوم بانطلاق البرنامج التدريبي لنخبة من الشباب العمانيين الذين استطاعوا بكل جدارة اجتياز مرحلة التقييم والانضمام للبرنامج التدريبي الذي سيزودهم بالمهارات القيادية المهمة لتقلد مناصب إدرية وقيادية أعلى في مؤسساتهم.”

كما استعرضت مديرة المشروع المسار التدريبي للبرنامج والذي يحتوي على الأنشطة الصفية والعملية، والتعلم عن بعد، بالإضافة إلى تنفيذ مشاريع على أرض الواقع في القطاعات المستهدفة والشركات التي ينتمي إليها المشاركون.

كما أضافت أن “البرنامج يستلزم من كل مشارك التفرغ بشكل تام للبرنامج بما مجموعه 15 يوم عمل مقسمة على 3 فترات مختلفة. أما باقي الأيام فستكون عبر التعلم عن بعد وهي لا تتطلب التفرغ من العمل، حيث أن على المشارك أن يستثمر حوالي 3 ساعات من وقته فقط أسبوعيا”.

شمل الحفل كذلك استعراض لطموحات المشاركين، حيث أبدى فرقد بن طاهر الكندي، موظف في أحد الشركات المشاركة بالبرنامج حماسه لمشاركته في “اعتماد”، ورغبته لمواجهة تحديات جديدة بفكر جديد وإحداث أثر إيجابي في مسار عمله ومحيطه بعد تخرجه من البرنامج، كون أنه استثمار في مستقبل كل الكوادر العمانية وخطوة جبارة لرفع مستوى القيادات العمانية في القطاع الخاص.

وقد بدأت الدفعة الأولى من المشاركين في “اعتماد” الدراسة الصفية العملية بمعهد النفط والغار في جامعة السلطان قابوس وتشرف عليه شركة “تكاتف عمان”، وهنا تكمن قوة البرنامج في شركاء التدريب، حيث تُعّد “تكاتف عمان” من المؤسسات العمانية الرائدة في مجال تقديم الاستشارات وتطوير رأس المال البشري برؤية عالمية، وقد خرّجت برامجها التعليمية أكثر من 3000 مشارك لأكثر من 50 عميلاً من القطاعين الحكومي والخاص في السلطنة منذ تأسيسها في 2012. وفي هذا المشروع تتعاون “تكاتف عمان” مع مركز القيادة الإبداعية ” CCL” والذي يُعّد من أبرز المراكز التدريبية في مجال القيادة على مستوى العالم، حيث يُعتبر المركز من أفضل عشر مؤسسات في العالم في مجال تقديم البرامج المفتوحة لتعليم المدراء التنفيذيين بحسب صحيفة “فايننشال تايمز” وقد عمل في أكثر من 160 دولة منذ تأسيسه في سبعينات القرن الماضي، ويقدم خدماته لثلثيّ المؤسسات الخمسمائة المدرجة على لائحة مجلة “فورتشن”.

الجدير بالذكر أن مبادرة البرنامج الوطني للتطوير القيادي وتمكين الإدارات العمانية الوسطى والعليا في القطاع الخاص (اعتماد) تأتي ضمن مخرجات مختبر سوق العمل والتشغيل في البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي “تنفيذ”، وتشرف وزارة القوى العاملة على تنفيذ البرنامج بالتعاون مع فريق المبادرة الذي يأتي معظم أعضاءه من القطاع الخاص، فيما تدعم وحدة دعم التنفيذ والمتابعة المبادرة وتتابع سيرها.