لقد أكدنا دائما إهتمامنا المستمر

بتنمية الموارد البشرية وذكرنا أنها

تحظى بالأولوية القصوى في خططنا

وبرامجنا فالإنسان هو حجر الزاوية في

كل بناء تنموي

حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد
المعظم طيب الله ثراه

اعتماد

 سيقوم برنامج "اعتماد" بتدريب وتأهيل 10 آلاف عُماني من العاملين في القطاع الخاص ورفع مستوى مهاراتهم القيادية والإشرافية من خلال برنامج متخصص تم تصميمه بالشراكة مع مؤسسات ومراكز عالمية ومحلية ذات خبرة في صقل المهارات الإدارية وتدريب القيادات.   

ويُشّكل برنامج "اعتماد" شراكة حقيقية بين القطاعين العام والخاص، حيث قام فريق عمل المبادرة -الذي ينتمي معظم أفراده للقطاع الخاص- بدراسة الاحتياجات التي تحتاجها الكوادر العمانية وشركات القطاع الخاص لمواءمتها في البرنامج، فيما تتكفّل الحكومة بتمويل وإدارة هذا البرنامج. كما تتكامل جهود برنامج "اعتماد" مع باقي مبادرات "تنفيذ" وخصوصًا تلك المتعلقة بسياسات التعمين في القطاع الخاص وتنمية الموارد البشرية.

يعتبر تمكين الكوادر العمانية في القطاع الخاص، وبالأخص في المناصب القيادية والإشرافية، إحدى الأولويات الوطنية التي تعمل حكومة السلطنة على تحقيقها بالشراكة مع القطاع الخاص.

ولذلك جاء البرنامج الوطني للتطوير القيادي من أجل تمكين الإدارات العمانية الوسطى والعليا في القطاع الخاص "اعتماد" كأحد المبادرات المنبثقة من توصيات مختبر سوق العمل والتشغيل بالبرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي "تنفيذ" ليعمل على إعداد كوادر وطنية مؤهلة قادرة على تقلد مناصب قيادية في قطاعات رئيسية في القطاع الخاص، ومن أجل حث مؤسسات القطاع الخاص على ترقية الكوادر الوطنية إلى وظائف أعلى من خلال توفير تدريب وتأهيل متخصص وعلى مستوى عالمي لموظفيهم العمانيين.

الرسالة

تطوير وتمكين الكفاءات العمانية عبر برنامج تدريبي قيادي عالي المستوى وزيادة

نسبة مساهمة العمانيين في الإدارات الوسطى والعليا بالقطاع الخاص

الرؤية

قيادات عمانية مؤهلة في الإدارات الوسطى

والعليا بالقطاع الخاص

كلمة فريق البرنامج

يشكل هذا البرنامج نقطة تحول حقيقية في واقع قيادات القطاع الخاص في عدة مجالات حيوية، فهو يمد الجسور ويبني الثقة بين الكفاءات العمانية وشركات القطاع الخاص. لذلك كان التحضير له بشكل مدروس، وسخرت له الإمكانيات، حيث يتعاون البرنامج مع بيوت خبرة عالمية، وشركاء محليين موثوقين لتقديم هذا البرنامج على مستويات عالية تؤكد استشعار الجميع للمسؤولية الوطنية، وفرصة تحقق النماء لجميع الأطراف سواءً كمواطنين يحصلون على تدريب، أو شركات تدعم مواردها البشرية بقيادات عمانية مؤهلة، أو مجتمع يحصل على فرص أفضل للتوظيف وكفاءة القطاع الخاص.

 يسعى فريق البرنامج على الدوام لتوفير أفضل ما توصلت إليه تجارب التدريب في القيادة على مستويات عالمية، ويعمل مع مختلف الجهات لتوفير تجربة استثنائية ليستفيد منها الجميع.

 نتمنى لجميع المتأهلين لهذا البرنامج الاستفادة القصوى في تطوير مهاراتهم وخبراتهم، ونتمنى من شركات القطاع الخاص كما عهدناهم استشعار المسؤولية تجاه مخرجات هذا البرنامج لأن السوق تنافسي أيضاً على استقطاب القيادات الوطنية المؤهلة.

في عالم تتسارع فيه المتغيرات، وتتعاظم فيه الفرص والتحديات، يبقى الإنسان هو المحور الأساسي الذي تراهن عليه الأمم والشعوب. ومنذ اليوم الأول لانطلاق النهضة العمانية الحديثة تحت قيادة مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم -حفظه الله ورعاه- كان الإنسان هو حجر الزاوية لعملية البناء والتطوير. فسخرت الدولة الخطط والإمكانيات لرفد الإنسان العماني بكل ما يجعله قادراً على أخذ زمام المبادرة والقيادة في شتى المجالات.

وتوجيهات مولانا جلالة السلطان دوماً تؤكد على وجوب التعاون والشراكة بين القطاعين العام والخاص في تمكين مواردنا البشرية العمانية تدريباً وتأهيلًا، للوصول إلى قطاع خاص يتمتع بالكفاءة، وتتصدره قيادات وطنية مؤهلة بالمهارات والخبرات.

كانت مختبرات البرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي "تنفيذ" محطة مهمة في مسيرة التدريب والتأهيل للكوادر العمانية في القطاع الخاص، حيث جمعت أطراف الإنتاج المختلفة في مختبرات سوق العمل والتشغيل، وكان الإجماع على أن التدريب والتأهيل للقيادات العمانية ضرورة لا يمكن الاستغناء عنها، فانطلقت الفكرة في استحداث برنامج تدريبي يستهدف تمكين الإدارات العمانية الوسطى والعليا في القطاع الخاص. ومن هناك تم اتخاذ خطوات عملية أثمرت بتكوين فريق مسؤول عن إطلاق البرنامج الوطني للتطوير القيادي من أجل تمكين الإدارات العمانية الوسطى والعليا في القطاع الخاص "اعتماد" والذي أصبح واقعا والحمد لله. 

المرحلة الأولى

من البرنامج

يستهدف برنامج "اعتماد" في المرحلة الأولى 500 مواطن ومواطنة من العاملين في القطاع الخاص، وسيكون التسجيل في هذه المرحلة متاحًا لمجموعة من كبرى الشركات العاملة في القطاع الخاص التي تم دعوتها لترشيح موظفيها للإستفادة من البرنامج التدريبي الذي سيستمر لمدة ثلاثة أشهر، على أن يتم فتح باب التسجيل في المراحل القادمة بشكل أوسع للشركات والموظفين الراغبين من الاستفادة من البرنامج حسب خطة ستعلن في حينها.

ويأتي فتح باب التسجيل في هذه المرحلة بشكل حصري لمجموعة من الشركات المسجلة في الدرجة الممتازة والأولى والعالمية والتي يتجاوز عدد موظفيها 500 موظفا لضمان وجود مسار وظيفي مستقبلي لخريجي البرنامج والإسراع في زيادة نسبة العمانيين في الإدارات الوسطى والعليا بالقطاع الخاص.

المؤسسات

المستهدفة

يهدف برنامج "اعتماد" إلىِ تأهل 10 آلاف كادر عماني لتولي الإدارات الوسطى والعليا في القطاع الخاص، وينطلق في مرحلته الأولى لتأهيل 500  مواطن ومواطنة من الذين يعملون في كبرى الشركات بالقطاع الخاص والمسجلة  في الدرجة الممتازة والأولى والعالمية والتي يتجاوز عدد موظفيها 500 موظفاً. وأعطيت الأولوية للشركات العاملة في عدد من القطاعات الواعدة التي يأتي في مقدمتها قطاع السياحة، الصناعة، النقل واللوجستيات، الإنشاءات، تجارة الجملة والتجزئة، الثروة السمكية، التعدين والطاقة؛ كما سيفتح المجال كذلك للشركات العاملة في باقي القطاعات، وذلك لضمان وجود مسار وظيفي مستقبلي لخريجي البرنامج والإسراع في زيادة نسبة العمانيين في الإدارات الوسطى والعليا بالقطاع الخاص.

المسار التدريبي لبرنامج "اعتماد"

الخطوة الثانية

التقييم

500

مشارك يتم قبولهم

في المرحلة الأولى

من البرنامج

الخطوة الأولى

الترشح من خلال الشركة

1000

مرشح ينتقلون

لمرحلة التقييم

المسار التدريبي

الوحدة الثالثة

قيادة التغيير والتعاون

الفترة الزمنية:

5 أيام تدريب صفي، 3 أسابيع تعلم عن بعد

الوحدة الثانية

القيادة بالمنصب

الفترة الزمنية:

5 أيام تدريب صفي، 3 أسابيع تعلم عن بعد

الوحدة الأولى

القيادة من الداخل

الفترة الزمنية:

5 أيام تدريب صفي، 3 أسابيع تعلم عن بعد

الخطوة الثالثة:

إنطلاق البرنامج

منفذو البرنامج

أكثر من 50 عميل من

القطاعين الحكومي

والخاص في السلطنة

أكثر من 5000

عملية تقييم

قامت بها الشركة

أكثر من 3000

مشارك في البرامج

التعليمية

تعد " تكاتف عمان" من المؤسسات العمانية

الرائدة في مجال تقديم الاستشارات

وتطوير رأس المال البشري برؤية عالمية،

وقد تأسست في عام 2011م.

وقد قامت شركة تكاتف بتصميم البرنامج التدريبي مستخدمة أحدث ما توصلت إليه مؤسسات التدريب القيادي، وأفضل الممارسات العالمية في هذا المجال بالتعاون مع "مركز القيادة الإبداعية" Center for Creative Leadership


عمل في

أكثر من 160

دولة حول العالم

يقدم خدماته

لثلثي المؤسسات

الخمسمائة المدرجة

على لائحة مجلة

"فورتشن"

ساهم في صنع حوالي 500

ألف قائد

ضمن أفضل عشر مؤسسات

في العالم لتعليم المدراء

التنفيذيين بحسب صحيفة

"فايننشال تايمز"

قدم خدماته لأكثر من 3000

مؤسسة

مؤسسة تعليمية عالمية غير ربحية في مجال القيادة،

تأسست في سبيعينيات القرن الماضي

ويقع مقرها الرئيسي في الولايات المتحدة الأمريكية

وتعتبر من أبرز المراكز العالمية المتخصصة

في تطوير المهارات القيادية.

الشروط الواجب توفرها في الشركة:

أن تكون تلقت دعوة

مباشرة من "اعتماد"

لتسجيل موظفيها.

أن لا يقل إجمالي

الموظفين المسجلين

بدوام كلي بها عن

500 موظف.

أن تكون من شركات

القطاع الخاص

بالسلطنة المسجلة

في الدرجة الممتازة أو

الأولى أو العالمية

الشروط الواجب توفرها في المترشح:

أن يكون من حاملي

شهادة الدبلوم العام

على أقل تقدير.

ضمن الفئة العمرية

من 24 إلى 50 سنة.

أن يكون من العمانيين

العاملين في القطاع

الخاص

الإلمام باللغة

الإنجليزية حيث ستكون

هي لغة البرنامج.

الشهادة الحد الأدنى من الخبرة العملية دبلوم عام
دبلوم عام 6 سنوات
دبلوم عالي 4 سنوات
بكالوريوس فأعلى سنتين
أن يمتلك الحد الأدنى
من الخبرة العملية
المتوافقة مع الشهادة
الأكاديمية التي يحملها
بحسب التالي:

مع العلم بأن عملية التسجيل ستتطلب إرفاق المستندات التالية لكل مُرشّح بجودة عالية على ملف PDF، ومن الأفضل تجهيزها قبل البدء بعملية التسجيل:

- السيرة الذاتية للمترشح.

كما ننصح بالإطلاع على الأسئلة الشائعة قبل البدء في عملية التسجيل. الأسئلة الشائعة.

للتواصل مع فريق "اعتماد" حول أي استفسارات لدى المؤسسات حول البرنامج وتفاصيله: تواصل معنا.

 

‫التسجيل‬

يهدف اعتماد إلى تدريب وتأهيل 10 آلاف مواطن ومواطنة في الإدارات الوسطى والعليا بالقطاع الخاص خلال السنوات القادمة، ولكنه سيستهدف 500 متقدم من مجموعة من كبرى الشركات العاملة في القطاع الخاص للإنضمام للبرنامج التدريبي الذي سيستمر لثلاثة أشهر، ويُمكن التعرف على  المسار التدريبي للبرنامج أكثر من هنا المسار التدريبي

وسيكون التسجيل في هذه المرحلة متاحًا لمجموعة من كبرى الشركات العاملة في القطاع الخاص التي قام "اعتماد" بدعوتها لترشيح موظفيها للإستفادة من البرنامج التدريبي الذي سيستمر لثلاثة أشهر، على أن يتم فتح باب التسجيل في المراحل القادمة بشكل أوسع للشركات والموظفين الراغبين بالاستفادة من البرنامج.

ويأتي فتح باب التسجيل في هذه المرحلة بشكل حصري لمجموعة من الشركات المسجلة في الدرجة الممتازة والأولى والعالمية والتي يتجاوز عدد موظفيها 500 موظفا لضمان وجود مسار وظيفي مستقبلي لخريجي البرنامج والإسراع في زيادة نسبة العمانيين في الإدارات الوسطى والعليا بالقطاع الخاص. 

الأسئلة الشائعة

عن البرنامج

لماذا تم إطلاق "البرنامج الوطني للتطوير القيادي من أجل تمكين الإدارات العمانية الوسطى والعليا في القطاع الخاص" (اعتماد)؟

جاء إطلاق "البرنامج الوطني للتطوير القيادي من أجل تمكين الإدارات العمانية الوسطى والعليا في القطاع الخاص" (اعتماد) نتيجة توصيات مختبر سوق العمل والتشغيل بالبرنامج الوطني لتعزيز التنويع الاقتصادي (تنفيذ) والذي عُقد في 2016م، حيث أشار ممثلي القطاع الخاص عن وجود نقص في الكفاءات العمانية في الإدارات الوسطى والعليا بالإضافة إلى وجود نقص في البرامج التدريبية المتخصصة في القيادة والتي من دورها تأهيل المواطنين بالمهارات اللازمة ليقوموا بتولي تلك الوظائف.

ولذلك جاء "اعتماد" ليعمل على تطوير المهارات القيادية لعشرة آلاف كادر وطني من العاملين بالقطاع الخاص خلال السنوات القادمة من خلال برنامج تدريبي قيادي بمستويات عالمية ومن ثم تمكينهم في الوظائف الوسطى والعليا بمؤسسات القطاع الخاص.

يستهدف برنامج "اعتماد" في المرحلة الأولى كبرى الشركات العاملة في القطاع الخاص في عدد من القطاعات التي يأتي في مقدمتها قطاع السياحة، والصناعة والنقل واللوجستيات، والإنشاءات، وتجارة الجملة والتجزئة، والثروة السمكية، والتعدين والطاقة، وغيرها من القطاعات وذلك لضمان وجود مسار وظيفي مستقبلي لخريجي البرنامج والمساهمة بشكل أسرع في زيادة نسبة العمانيين في الإدارات الوسطى والعليا بالقطاع الخاص، على أن يتم فتح باب التسجيل في المراحل القادمة بشكل أوسع للشركات والأفراد الراغبين بالاستفادة من البرنامج.

التسجيل

كيف يتم الترشح للدفعة الأولى من البرنامج؟

يستهدف برنامج "اعتماد" في المرحلة الأولى 500 مواطن ومواطنة من العاملين في القطاع الخاص، وسيكون التسجيل في هذه المرحلة متاحًا لمجموعة من كبرى الشركات العاملة في القطاع الخاص التي قام "اعتماد" بدعوتها لترشيح موظفيها للإستفادة من البرنامج التدريبي الذي سيستمر لثلاثة أشهر، على أن يتم فتح باب التسجيل في المراحل القادمة بشكل أوسع للشركات والأفراد الراغبين بالاستفادة من البرنامج.

سيقوم فريق "اعتماد" بالتواصل مع الشركات ودعوتها لترشيح موظفيها للإستفادة من البرنامج التدريبي خلال الأيام القادمة

وننصح المؤسسات الراغبة بترشيح موظفيها بالبدء في اجراءات جمع المعلومات والمستندات اللازمة لإكمال عملية التسجيل والتي يمكن الاطلاع عليها من هنا: التسجيل

عملية التسجيل سوف تتم بشكل كلّي من خلال البوابة الإلكترونية لـ "اعتماد" والتي سيتم تدشينها خلال الفترة المقبلة، وسنقوم بالتواصل مع الشركات التي تمت دعوتها لترشيح موظفيها مباشرةً فور تدشين البوابة. مع العلم بأن المُتقدم لن يكون مسؤولًا عن إدخال بياناته بنفسه في المراحل الأولى من التسجيل، بل سيكون هذا من مسؤولية القسم المعني بترشيح موظفي الشركة للبرنامج.

لمعرفة الشروط الواجب توافرها في المتقدم من هنا شروط التسجيل

ليس في هذه المرحلة. تم إعطاء الأولوية لمجموعة من كبرى الشركات العاملة في القطاع الخاص للإسراع في رفع نسبة العمانيين في الإدارات الوسطى والعليا في تلك الشركات. 

٥٠٠ مترشح للمرحلة الأولى فقط، هناك ٩٥٠٠ فرصة تدريب ستأتي تباعا وسيتم تغطية قطاعات ودرجات أخرى من الشركات في المراحل القادمة حسب احتياجات سوق العمل.

تم تخصيص المرحلة الأولى من "اعتماد" للعاملين في القطاع الخاص الذين ترشحهم شركاتهم؛ وذلك لضمان وجود مسار مهني لترقيتهم لوظائف إدارية أو إشرافية مرتبط بتخرجهم من "اعتماد" مما يساهم في رفع نسبة العمانيين في الإدارات الوسطى والعليا بشكل أسرع.

ولكن هذا لا يمنع من إتاحة الفرصة للأفراد العاملين في القطاع الخاص لترشيح أنفسهم للاستفادة من "اعتماد" في المستقبل.

للتأكد من ملاءمة المُرشَح للبرنامج وجاهزيته للإستفادة منه فإنه يمر بعدة اختبارات في عدة مجالات مثل: اللغة الإنجليزية، القدرات العامة، المهارات الشخصية، والإدارية، وغيرها.

سيكون على الشركة إرفاق السير الذاتية للموظفين الذين ترشحهم بصيغة PDF، كما ستكون هناك رسالة رسمية تُفيد بترشيح الشركة لموظفيها وعدم ممانعتها في انضمامهم للبرنامج واستعدادها لتفريغهم مدة 15 يوم في حالة قبولهم فيه، وينبغي على القسم المعني في الشركة تحميل الرسالة وختمها ومن ثم إعادة رفعها.

سيكون على القسم المعني بترشيح الموظفين للبرنامج -في الشركات- بملئ استمارة الترشيح في المرحلة الأولى من التسجيل.

الإلتزامات

لا، تتكفل الحكومة بتمويل وإدارة برنامج "اعتماد". لكن على الشركة أو الأفراد توفير التكاليف الشخصية من نقل وسكن وغيرها أثناء تواجد الموظف في محافظة مسقط لحضور ورش التدريب.

البرنامج التدريبي

كيف ستكون طبيعة التدرب في "اعتماد"؟

يحتوي المسار التدريبي لـ "اعتماد" على الأنشطة الصفية والعملية، والتعلم عن بعد، بالإضافة إلى تنفيذ مشاريع على أرض الواقع في القطاعات المستهدفة والشركات التي ينتمي إليها المشاركون.

ينبغي على المشارك أن يتفرغ بشكل تام للبرنامج بما مجموعه 15 يوم عمل مقسمة على 3 فترات مختلفة. وهي الأيام التي يجب على المشارك أن يأخذ فيها إجازة من عمله بالإتفاق مع شركته.

أما باقي الأيام فستكون عبر التعلم عن بعد وهي لا تتطلب التفرغ من العمل، حيث أن على المشارك أن يستثمر حوالي 3 ساعات من وقته فقط أسبوعيا.

قام البرنامج بعقد شراكة مع "تكاتف" والتي تُعتبر من أبرز الشركات المحلية التي تقدم الاستشارات فيما يخص الرأسمال البشري، وكذلك مع "مركز القيادة الإبداعية" CCL والتي يُعّد من أبرز المراكز التدريبية في مجال القيادة على مستوى العالم، حيث يُعتبر المركز من أفضل عشر مؤسسات في العالم لتعليم المدراء التنفيذيين بحسب صحيفة "فايننشال تايمز" وقد عمل في أكثر من 160 دولة منذ تأسيسه في سبعينيات القرن الماضي.

سوف يكون التدريب الصفي في محافظة مسقط بمعهد النفط والغاز في جامعة السلطان قابوس.

سوف يتم تحديد التواريخ والإعلان عنها لاحقًا مع العلم بأن المشاركين سوف يتم تدريبهم على دفعات مختلفة ولكل دفعة جدولها الزمني الخاص.

هذا الموقع محمي بخاصية reCAPTCHA وتطبق
سياسة الخصوصية
والشروط والأحكام الخاصة بـ Google.

للتواصل مع فريق البرنامج الرجاء التواصل عبر:

contact@etimad.om

او عن طريق إستخدام إستمارة التواصل